Login

سجل

After creating an account, you'll be able to track your payment status, track the confirmation and you can also rate the tour after you finished the tour.
Username*
Password*
Confirm Password*
الاسم الاول*
الاسم الأخير*
تاريخ الميلاد*
Email*
Phone*
Country*
* Creating an account means you're okay with our Terms of Service and Privacy Statement.
الرجاء الموافقة على جميع الشروط والأحكام قبل المتابعة إلى الخطوة التالية

Already a member?

Login
العربية

Login

سجل

After creating an account, you'll be able to track your payment status, track the confirmation and you can also rate the tour after you finished the tour.
Username*
Password*
Confirm Password*
الاسم الاول*
الاسم الأخير*
تاريخ الميلاد*
Email*
Phone*
Country*
* Creating an account means you're okay with our Terms of Service and Privacy Statement.
الرجاء الموافقة على جميع الشروط والأحكام قبل المتابعة إلى الخطوة التالية

Already a member?

Login

Category

مناسك العمرة

أبواب الحرم المكى

أبواب الحرم المكى

حيث يبلغ عدد الأبواب في المسجد الحرام (79 ) بابا, منها الأبواب الرئيسة الخمسة وهي:

وأبواب الحرم المكى

1-  الملك عبدالعزيز, رقم (1) في الساحة الغربية.

2-  الصفا, رقم (11) في جهة المسعى.

3-  الفتح رقم (45) في الساحة الشمالية.

4- العمرة, رقم (62) في الساحة الشمالية.

5- الملك فهد, رقم (79) في الساحة الغربية.

وهناك مشايات (ممرات) رئيسة لتلك الأبواب الخمسة, تعد شريانا مهما في المسجد الحرام, توصلنا بكل يسر وسهولة إلى صحن المطاف, ومن ثم إلى الكعبة المشرفة, وهناك مشايات أخرى فرعية, كمشاية باب أجياد رقم (5), ومشاية باب المدينة رقم (56), ومشاية باب الفاروق رقم (49), ومشاية باب السلام.

مداخل أبواب الحرم المكى

لكن هناك مداخل أخرى للأبواب التي توزع إلى الدور الأول والقبو, وتقوم هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمسجد الحرام بتكليف مشرفين على الممرات وتوزيع الأعضاء بما يتناسب مع شدة الزحام فيها, وفي صحن المطاف وفي أروقة المسجد الحرام والساحات المحيطة به وقبوه.أبواب الحرم المكى

ومن الأبواب المهمة الواقعة في الناحية اليسرى لباب الملك فهد: ( 64 – 70 – 72 – 74 )

وفي الساحة الشرقية: ( باب السلام – باب علي – باب المروة )أما في الساحة الشمالية: ( باب الحديبية – باب المدينة – باب القدس – باب الفاروق ).

 

     مداخل القبو

–   مدخل قبو باب الملك فهد

–   قبو باب الحديبية

–   ومدخل قبو باب الفاروق

–  و قبو باب السلام

–  ومدخل قبو باب أجياد

 

جسر أجياد

ويقع بجانب باب الملك عبدالعزيز رقم (1) وهو يؤدي إلى الدور الأول والسطح, وقد وضع هذا الجسر لتسهيل الحركة, وتوفير الجهد لزوار بيت الله الحرام.

     السلالم الكهربائية

وبذلك أبواب الحرم المكى حيث تنتشر السلالم الكهربائية المؤدية للدور الأول والسطح في المسجد الحرام, وتخدم تلك السلالم المرضى وكبار السن وتهوّن عليهم, وتريحهم من عناء الصعود عن طريق الدرج.

وتقع السلالم في الأماكن التالية:

–  وفي الساحة الجنوبية من باب الملك عبدالعزيز وبها:

 سلم باب أجياد رقم (5).وسلم باب رقم (84).وسلم باب الملك فهد رقم (92).

–  وفي الساحة الشمالية الغربية من جهة باب العمرة وبها:

سلم الشبيكة رقم (66) و (65).و سلم باب رقم (74)

–  و جهة المسعى :– سلم الأرقم بجوار باب علي.

– الساحة الشمالية من جهة باب القدس وبها:

 سلم الشامية رقم (53).وجارى التوسعه ليصبح عدد الابواب (262)

و

حِجر إسماعيل

الحجر 

حِجْر إسماعيل أو الحَطِيم أو الحِجْر هو بناء على شكل نصف دائرة من الجهة الشمالية من البيت الحرام، وهو في الأصل جزء من الكعبة، ولكن قريش حين بنت الكعبة لم تفي النفقة التي رصدتها لأجل البناء، فأخرجوا ذلك الجزء من بناء البيت، وأحاطوه بسياج، حتى يعلم أن ذلك المكان جزء من البيت. يقع حِجر إسماعيل بين الركن الشامي والعراقي، وبينه وبين كلا الركنين ممر يوصل إلى داخله. يُعد الحجر جزءًا من الكعبة ويأخذ أحكامها لرواية عائشة أن الرسول قال: «صلي في الحِجْر إذا أردت دخول البيت فإنما هو قطعة من البيت».

حِجر إسماعيل

لكنّ حجر إسماعيل هو الجزء الشمالي من البيت الحرام، وهو الجزء الذي لم تستطِع قريش إكمال نفقاته عندما أرادوا بناء الكعبة، فجعلوا له جداراً مقوساً ليدلّ على أن ذلك الجزء يعدّ من البيت، ومما يدل على ذلك ما رواه الإمام مسلم في صحيحه عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، حيث قالت: (سألتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، عن الجَدْرِ ؟ أمنَ البيتِ هو ؟ قال ” نعم ” قلتُ : فلم لم يُدخلوهُ في البيتِ ؟ قال ” إنَّ قومكَ قصرت بهم النفقةُ)،وتجدر الإشارة إلى أن إطلاق حِجر إسماعيل على ذلك الجزء من المصطلحات العامة التي لا أصل لها في الشرع، حيث إنّ الجزء الذي لم يشمله بناء البيت والذي عُرف بالحجر كان بعد إسماعيل عليه السلام بزمنٍ طويلٍ، وبناءً على أنّ الحجر يعد جزءاً من الكعبة فلا يجوز الطواف بدونه

أمّا الصلاة في الحجر

حِجر إسماعيل

فهي مستحبةداخل حِجر إسماعيل، لأنّه من البيت، وممّا يدل على ذلك ما رواه الصحابي بلال بن رباح أن النبي عليه الصلاة والسلام دخل الكعبة عام الفتح وصلّى فيها ركعتين، كما روت عائشة رضي الله عنها أن النبي قال: (صلِّي في الحِجرِ إذا أردتِ دخولَ البَيتِ فإنَّما هوَ قطعةٌ منَ البَيتِ)، إلا أنّ الأفضل والأحوط في صلاة الفريضة هو عدم أدائها في الحجر، فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يفعل ذلك، وورد عن بعض أهل العلم أنهم قالوا: (إنها لا تصح في الكعبة ولا في الحجر لأنه من البيت)، فالمشروع في أداء صلاة الفريضة أداؤها خارج الكعبة المشرفة، وخارج الحجر أيضاً اقتداءً بالنبي عليه الصلاة والسلام، وخروجاً من خلاف العلماء القائلين بعدم صحة الفريضة في الكعبة أو في الحجر

بناء الكعبة

بيّنت نصوص القرآن الكريم والسنة النبوية أنّ بناء الكعبة المشرفة تمّ أربع مرات؛ الأولى منها ما بناه النبي إبراهيم عليه السلام، حيث قال الله تعالى: (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ*فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا)، وبقي ما بناه إبراهيم قائماً أكثر من ألفي عام، إلى أن أصبح معرّضاً للسقوط، وسكنته الحشرات والهوام في عهد قريش، ثمّ أعادت قريش بناءه، وكان ذلك قبل البعثة النبوية بخمس سنوات، وممّا حدث في ذلك أنّ الناس اختلفوا في موضع الحجر الأسود، حتى احتكموا إلى النبي عليه الصلاة والسلام.والبناء الثالث للكعبة المشرفة كان على يد عبد الله بن الزبير، عندما احترقت في عهده بعد سنة ستين من الهجرة، وكان بناء عبد الله بن الزبير للكعبة على قواعد إبراهيم عليه السلام، فأدخل فيها حِجر إسماعيل، وجعل لها بابَين في الشرق والغرب ملتصقين بالأرض، والبناء الرابع كان عند مقتل ابن الزبير، حيث كتب الحجاج إلى عبد الملك ليخبره بأن ابن الزبير بنى الكعبة على غير ما بنته قريش، فردّ عليه عبد الملك أن يهدم الكعبة، ويعيد بناءها من جديد، بأن يفصل الحجر عنها، ويجعل للكعبة باباً واحداً مرفوعاً عن الأرض، وقال المحققون بأنّ ما فعله ابن الزبير هو الصحيح.

معلومات اضافية حِجر إسماعيل

لمزيد من المعلومات زوروا موقعنا علي  https://yallaumrah.com/

لمزيد من المعلومات عن الفنادق زوروا   https://yallaumrah.com/?page_id=17019

لمزيد من الفديوهات اشتراك في القناه الخاصة بالشركة علي

https://www.youtube.com/channel/UCKA-H6XV3CFK1ADX1Cukbrg?reload=9

لمزيد من المعلومات عن مناسك الحج والعمرة زوروا موقعنا علي

 https://www.facebook.com/manaskhajjum

أركان الكعبة

أركان الكعبة 

هي زوايا الكعبة الأربعة والكعبة المشرفة هي قبلة المسلمين في صلواتهم، وحولها يطوفون أثناء أداء فريضة الحج والعمرة،

كما أنها أول بيت يوضع في الأرض وفق المُعتقد الإسلامي، ولا يمكن ذكر المسجد الحرام دون ذكر الكعبة،

إذ يبدأ تاريخ المسجد بتاريخ بناء الكعبة المشرفة. ومن مسمياتها أيضاً البيت الحرام،

ولذلك سميت بهذا لأن الله حرم القتال بها، وهى أقدس مكان على وجه الأرض فقد جاء في القرآن الكريم: Ra bracket.png إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِي

ولكن للكعبة المشرفةمكانة عظيمة

بمعنى مكانتها العظيمة في قلوب المسلمين من شتى أصقاع المعمورة،

فهي التي يتوجهون إليها بالصلاة في كل يوم وليلة، وهي التي يطوفون حولها في حجِّهم، وعمرتهم،

وهي التي بناها أبو الأنبياء إبراهيم، وابنه إسماعيل عليهما السلام، و

هي التي عظمها الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، والصحابة الكرام، وسائر العرب في القديم والحديث.


وتتكون الكعبة المشرفة من أركان أربعة

، والأركان هي الزوايا، وهذه الأركان هي: الركن الشرقي، والغربي، والعراقي واليماني، وفيما يلي بعض المعلومات عن تسمية الركن اليماني بهذا الاسم.

اولا الركن اليماني

وللركن اليماني أهمية خاصة أثناء الطواف حول الكعبة،

فالطائف يجب عليه أن يستلم الركن دون التكبير، أو التقبيل، فإذا لم يستطع استلامه بيديه فإنه لا يشير إليه من بعيد،

وقد دل على ذلك ما جاء في الأثر من حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنه، الذي ورد فيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يستلم الحجر والركن في كل طواف،

وفي ذلك فضل عظيم. قال صلى الله عليه وسلم: (إن مسح الحجر الأسود والركن اليماني يحطان الخطايا حطاً).  بمعنى أنه تتساقط الذنوب

وقد تم في عهد الفاطميين إلصاق الركن اليماني بالمسامير، وفي العام ألف وأربعين من الهجرة، جدد السلطان مراد الرابع بناء الكعبة المشرفة،

وفي تلك الأثناء كسر طرف الركن اليماني، فاستبدل الحجر بمادة الرصاص المذاب، وتم بذلك إلصاق الجزء المكسور.

أركان الكعبة سبب تسمية الركن اليماني

حيث أنه سُمِّي هذا الركن أو هذه الزاوية بهذا الاسم بسبب أنه يشير إلى اتجاه اليمن،

كما ويسمى أيضاً بالركن الجنوبي؛ كونه يشير إلى الجهة الجنوبية، هذا وتبعاً لحركة الطواف،

فإن الركن اليماني هو ذلك الركن الذي يأتي بعد الركن الغربي،

كما ويقع الركن اليماني أيضاً بموازاة الركن الذي يحتوي على الحجر الأسود،

وقد كانت كلمة يمن تطلق من قبل العرب على كل ما اتجه جهة الجنوب.

وباقي أركان الكعبة

ثانيا الركن الشرقي:

هو الركن المجاور لباب الكعبة، حيث يقابل هذا الركن بئر مياه زمزم، وقد سمي بهذا الاسم لاتجاهه جهة الشّرق.

ثالثا الركن الغربي:

هو الركن الذي يتجه جهة الغرب، ويطلق عليه أيضاً اسم الركن الشامي؛ كونه يتجه جهة بلاد الشام، وهو ذلك الركن الذي يلي الركن الشمالي وفقاً لحركة الطواف.

رابعا الركن العراقي:

وهو الركن المتجه جهة العراق، وهو أيضاً يتجه جهة الشمال، ولذلك فإنه يطلق عليه أيضاً اسم الركن الشمالي. يقع هذا الركن على جانب حجر إسماعيل الشرقيّ

 

المزيد عن معلومات الموقع

ولمزيد من المعلومات زوروا موقعنا علي   https://yallaumrah.com/

لمزيد من المعلومات عن الفنادق زوروا   https://yallaumrah.com/?page_id=17019

يمكنكم مشاهدة الفديوهات اشتراك في القناه الخاصة بالشركة علي                                                                  https://www.youtube.com/channel/UCKA-H6XV3CFK1ADX1Cukbrg?reload=9

لمزيد من المعلومات عن مناسك الحج والعمرة زوروا موقعنا علي

 https://www.facebook.com/manaskhajjum

مقام إبراهيم

مقام إبراهيم

إن معنى مقام إبراهيم :المقام في اللغة المقام بفتح الميم: من قام قوماً وقومةً وقياماً وقامةً أي: انتصب، فهو قائم، من قوم وقيم وقوام وقيام،

وقاومته قواماً: قمت معه، والقومة: المرة الواحدة، وما بين الركعتين قومة، والمقام: موضع القدمين.

المقصود

بمقام إبراهيم

مقام ابراهيم

ومقام إبراهيم هو الحجر الذي قام عليه نبيّ الله وخليله إبراهيم -عليه الصلاة والسلام-

حين ارتفع بناء البيت وشقَّ عليه رفع الحجارة، فكان يقوم علي ويبني، وابنه إسماعيل عليه السلام

يناوله الحجارة، وهو أيضاً الذي قام عليه نبي الله إبراهيم -عليه الصلاة والسلام- للنداء والآذان بالحج،

وفي هذا الحجر أثر قَدَميّ نبيّ الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام؛ حيثُ جعل الله سبحانه وتعالى من ذلك الحجر رطوبة تحت قدميّ نبيّه،

لذلك فغاصت فيه قدماه، وهو الحجر المعروف عند الكعبة المشرّفة والذي يُصلُّي الناس خلفه ركعتيّ الطواف.

مقام ابراهيم موضع المقام

في عهد النبي إنّ للعلماء في موضع المقام -في عهد النبي صلى الله عليه وسلم– ثلاثة أقوالٍ هي:

 الأول: أنّ المقام كان في عهد النبي صلى الله عليه وسلم في موضعه الذي هو به الآن، وكذلك كان في عهد أبي بكر؛ حتى جاء سيلٌ في عهد عمر بن الخطّاب،

فذهب به إلى أسفل مكة، فأعاده عمر بن الخطّاب إلى مكانه الأول.

 الثاني: أنّ المقام كان في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ملاصقاً للكعبة المشرّفة، حتى أخّره هو صلى الله عليه وسلم إلى موضعه الذي هو به الآن.

 الثالث: أنّ المقام كان في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وفي عهد أبي بكر ملاصقاً للكعبة المشرّفة، حتى حوّله أمير المؤمنين عمربن الخطّاب رضي الله عنه.

مقام ابراهيم

وصف مقام إبراهيم

وُصفَ المقام بأنّه حجر مكعّب الشكل تقريباً، مثبت فوق قاعدة صغيرة من رخام المرمر، وقياس هذه القاعدة بنفس قياس المقام من حيث الطول والعرض،

أمّا ارتفاعها فهو ثلاثة عشر سنتيمتر، أمّا لون الحجر فما بين الصفرة والحمرة وهو إلى البياض أقرب، وارتفاعه عشرون سنتيمتر،

وطول كل ضلع من أضلاعه الثلاثة -من جهة السطح- ستة وثلاثون سنتيمتر، وطول ضلعه الرابع ثمانية وثلاثون سنتيمتر، فيكون محيطه 146 سنتيمتر،

وقد غاصت قدما نبي الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام في الحرّ إلى نصف ارتفاع الحجر؛ فعمق إحدى قدميه عشرة سنتيمترات والأخرى تسعة سنتيمترات.

لم يُر آثار أصابع قدميّ نبي الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام؛ لانمحائِها بسبب طول الزمن، وحجر المقام مُلبّسٌ كلّه بالفضّة الخالصة؛ فلا تظهر حقيقة الحجر،

أمّا في الوقت الحاضر فالحجر موضوع في مقصورة زجاجيّة شفافة، تُرى من خلالها هيئة القدمين بوضوح.

 فضائل مقام إبراهيم

 

وجعل الله سبحانه وتعالى لمقام إبراهيم ما يدل على أهمّيته وعظمة شأنه،

ومن هذه الفضائل ما يلي:تخليد ذكره في القرآن الكريم؛ ممّا يدل على أهميته وعظمة شانه،

قال الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز: (وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْنًا وَاتَّخِذُوا مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى ۖ وَعَهِدْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ )

فالآية الكريمة تبيّن أنّ الله سبحانه وتعالى جعل البيت مثابة للناس يأتون إليه في كل زمان حُجّاجاً وعُمّاراً، وجعله سبحانه وتعالى أيضاً أمناً دائماً على من دخله،

وعلى من حجّ البيت أو اعتمر أن يصلّي خلف المقام 

مناسك العمرة

مناسك العمرة 

حكم العمرة

مناسك العمرة الأول يرى أنها واجب وهو مذهب أحمد بن حنبل والشافعي،واستندوا في رأيهم على ما رواه أهل السنن عن أبي رزين العقيلي أنه أتى النبي محمد فقال: “إن أبي شيخ كبير لا يستطيع الحج ولا العمرة، فقال النبي: حج عن أبيك واعتمر”،وما ذكر في القرآن: {وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ…}،

الرأي الثاني فيرى أنها سنة

وهو مذهب مالك بن أنس وأبي حنيفة واستندوا في ذلك إلى ما رواه جابر بن عبد الله أن النبي محمد سئل عن العمرة: “أواجبة هي؟ قال: لا وأن تعتمر خير لك”.

العمرة

لكن فرضت العمرة في السنة التاسعة للهجرة، ويصح أداء العمرة طوال أيام السنة، بمعنى أنه لا وقت محدد لها باستثناء أيام الحج، والعمرة تختلف عن الحج؛ إذ أن الحج ركن من أركان الإسلام وواجب على كل مسلم قادر، كما أن له وقت محدد لأداء مناسكه وهذا عكس العمرة. تبدأ مناسك العمرة بأن يقوم المعتمر بالإحرام من المواقيت المحددة، ثم التوجه إلى مكة ودخول المسجد الحرام، مناسك العمرة .يقوم المعتمر بعد ذلك بأداء الطواف ثم السعي بين الصفا والمروة، وتنتهي المناسك بالحلق أوالتقصير

 العمرة من القرأن

  • سورة البقرة Ra bracket.png وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ فَإِذَا أَمِنْتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَنْ لَمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ Aya-196.png La bracket.png

دليل العمرة من السنة النبوية

وردت عن النبي محمد Mohamed peace be upon him.svg العديد من الأحاديث النبوية التي تتحدث عن فضل أداء مناسك العمرة، وعن الثواب الذي يجنيه المسلم جراء أداء هذا النسك،مناسك العمرة ومن أبرز هذه الأحاديث: ما رواه أبو هريرة عن النبي محمد Mohamed peace be upon him.svg أنه قال: “العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة”، وما ورد في سنن ابن ماجة عن النبي محمد أنه قال: “الغازي في سبيل الله والحاج والمعتمر وفد الله دعاهم فأجابوه وسألوه فأعطاهم”،مناسك العمرة

  • وما رواه عبد الله بن عمر عن النبي محمد Mohamed peace be upon him.svg أنه قال: “من طاف بالبيت، لم يرفع قدما ولم يضع أخرى إلا كتب الله له حسنة، وحط عنه بها خطيئة ورفع له بها درجة”،
  • وما ورد في صحيح البخاري عن النبي محمد Mohamed peace be upon him.svg أنه قال: “عمرة في رمضان تعدل حجة”،
  • وما ورد في سنن الترمذي عن النبي محمد  Mohamed peace be upon him.svgأنه قال: “تابعوا بين الحج والعمرة، فإن متابعة بينهما تنفي الذنوب بالمغفرة كما ينفي الكير خبث الحديد”.
  • وما روته عائشة بنت أبي بكر عن النبي محمد أنه قال لها في عمرتها: “إن لك من الأجر على قدر نصبك ونفقتك”.

أركان العمرة

  • عند جمهور الفقهاء ثلاثة وهي: الإحرام والطواف بالبيت والسعي بين الصفا والمروة، وهو مذهب المالكية والحنابلة، وزاد الشافعية عليها ركنان هما: الحلق أو التقصير، والترتيب.
  • ومذهب الحنفية أن الإحرام شرط للعمرة، وركنها واحد هو الطواف.

قال الصاوي في حاشيته على الشرح الصغيرمناسك العمرة: “(وأركان العمرة ثلاثة إحرام) من المواقيت أو من الحل (وطواف) بالبيت سبعاً. (وسعي) بين الصفا والمروة سبعاً (على ما): أي على الوجه الذي (مرَّ) بيانه في الحج، سواء بسواء …. (ثم) بعد سعيه (يحلق) رأسه وجوباً “.

شروط واجبة للعمرة

شروط مناسك العمرة .الإسلام؛ لقوله تعالى: ( يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنوا إِنَّمَا المُشرِكونَ نَجَسٌ فَلا يَقرَبُوا المَسجِدَ الحَرامَ بَعدَ عامِهِم هـذا). الحرية؛ فلا تجب على المملوك. العقل؛ فلا تجب على المجنون قياساً على سائر العبادات. البلوغ؛ فلا تجب على الصبي حتى يبلُغ. الاستطاعة والقدرة؛ لقوله تعالى: (وَلِلَّـهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا)،

وقد ذهب بعض أهل التفسير إلى القول بأنّ المقصود من الاستطاعة أن يملك المعتمر الطعام والوسيلة التي تنقله للعُمرة؛ لقول النبي للرجل الذي سأله عمّا يوجب عليه الحج: (الزَّادُ والرَّاحلةُ)،

وشرط الراحلة خاصٌّ بالمُعتمر البعيد دون القريب. وجود المَحرم بالنسبة للمرأة؛ فلا يجوز للمرأة أن تُسافر إلّا مع زوجٍ أو مَحرمٍ؛ لقول النبي: (لا يَحِلُّ لاِمْرَأَةٍ مُسْلِمَةٍ تُسَافِرُ مَسِيرَةَ لَيْلَةٍ إلَّا وَمعهَا رَجُلٌ ذُو حُرْمَةٍ منها)،[٤٤] وذلك في السفر بشكلٍ عامٍ، أمّا السفر لأداء الحج أو العمرة فقد اختلف الفُقهاء في حكمه، وبيان خلافهم فيما يأتي:[٤٥]

مناسك العمرة

رأي الحنفية: المَحرم شرطٌ من شروط الأداء، ولا فرق في ذلك بين المرأة الكبيرة والصغيرة إذا كانت المسافة ثلاثة أيامٍ فأكثرٍ، والمَحرَم هو كُلّ من لا يحلّ له الزواج بالمرأة، بشرط أن يكون مأموناً بالغاً عاقلاً.

رأي المالكية: ذهبوا إلى جواز سفر المرأة للنُّسك دون مَحرمٍ بشرط خروج المرأة مع رفقةٍ مأمونةٍ. رأي الحنابلة: لا يجوز للمرأة أداء النُّسك إلّا مع مَحرمٍ من محارمها؛ كالزوج أو الأخ وغيرهم.

رأي الشافعية: ذهبوا إلى التفريق بين عمرة الفرض* وعمرة النافلة*؛ فيجوز للمرأة في عمرة الفرض أن تخرج وحدها دون مَحرمٍ في حال الأمن، وأمّا في عمرة النفل فلا تخرُج إلّا مع وجود مَحرمٍ وإن كانت هناك مجموعة نساء تثق بهنّ.مناسك العمرة

كيفية مناسك  العمرة

  • كيفية مناسك العمرة    .
  • فعليك أن تحرم بالعمرة من الميقات الذي تمر عليه ويندب أن تغتسل وتتطيب وتلبس الإزار والرداء، ثم تحرم بالعمره عقب صلاة سواء أكانت فريضة حاضرة أم كانت نافلة.
  • ثم تقول لبيك اللهم عمرة، ويستحب أن تكثر من التلبية ما بين الإحرام وابتداء الطواف خاصة عند تغير الأحوال كركوب السيارة والنزول عنها والدخول والخروج وصيغة التلبية هي : “لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك “.
  • فإذا وصلت إلى مكة ابتدأت بالطواف حول الكعبة مبتدئاً بالحجر الأسود، وتقبله إن استطعت أو تستلمه ولا تزاحم. فإذا أتممت سبعة أشواط ذهبت إلى خلف مقام إبراهيم وصليت ركعتي سنة الطواف.
  • فإن وجدت زحاماً ففي أي مكان صليت أجزأك ذلك. ثم تذهب إلى الصفا فترقى عليه، ثم تتجه منه إلى المروة ويحسب الذهاب من الصفا إلى المروة شوطاً، والرجوع من المروة إلى الصفا شوطاً آخر.

 

  • الحلق أو التقصير
  • وهكذا حتى تنتهي من الشوط السابع على المروة، ثم تذهب فتحلق رأسك أو تقصر والحلق أفضل وبذلك تكون قد تمت عمرتك.
  • ويستحب لك إذا انتهيت من العمرة أن تتوجه إلى زيارة النبي صلى الله عليه وسلم وتصلي في مسجد الشريف وأن تسلم عليه وعلى صاحبيه ثم تزور البقيع ومسجد قباء وشهداء أحد، وبهذا تكون قد حصلت على كامل الأجر، والله تعالى أعلم.

الطواف حول الكعبة

الطواف حول الكعبه

حكم الطواف: 

هو ركن من الأركان الأساسية في الحج والعمرة،

الطواف حول الكعبة وهو عبارة عن سبعة أشواط يقوم به الحاج أو المعتمر حول الكعبة محرما،

يبدأ كل شوط من أمام الحجر الأسود وينتهي به،

يجعل المعتمر أو الحاج الكعبة عن يساره أثناء الطواف، يسن أن يرمل المعتمر في الأشواط الثلاثة الأولى،

والرَمَل هو مسارعة المشي مع تقارب الخطوات،

يسن أن يضطبع المعتمر أو الحاج في طوافه كله،

والاضطباع هو أن يجعل وسط ردائه تحت كتفه الأيمن وطرفيه على كتفه الأيسر،

ويزيل المعتمر الاضطباع إذا فرغ من طوافه، ويسن لمن يطوف أن يستلم الحجر الأسود (أي يلمسه بيده)، إن أمكن ذلك، ويقبله عند مروره به،

فإن لم يستطع استلمه بيده وقبلها، فإن لم يستطع استلمه بشيء معه (كالعصا وما شابهها) ،

فإن لم يستطع أشار إليه بيده ولا يقبلها. وتحصل السنة بذلك،

خصوصا عند الزحام. فلا يزاحم من أجل ذلك، لما فيه من إيذاء الآخرين، وهو منهي عنه شرعا، 

أنواع الطواف حول الكعبة:

  1. أولا طواف العمرة وهو أحد أركان العمرة.
  2. ثانيا طواف القدوم وهو الطواف الذي يؤدّيه الحاجّ عندما يصل إلى المسجد الحرام
  3. ثالثا طواف الإفاضة  “طواف الركن” وهو من أركان الحج، وأعمال يوم عيد الأضحى.
  4. رابعا طواف الوداع لمن فارق مكة، حاجا 
  5. خامسا طواف التطوع: لمن اراد الطواف باى وقت دون احرام ويشترط الطهارة

 

ولكن الطواف يتضمّن الطواف حِكماً كثيرةً وجليلة؛ لأنّه عبادةٌ لله -عزّ وجلّ-؛ حيث يسكن في قلب الطائف تعظيم الله -تعالى-،

ويجعله دائم الذكر له -سبحانه-، فمعظم أفعال العبد في الطواف فيها ذِكرٌ، وتسبيحٌ لله -تعالى-،

سواء في مشيه أثناء الطواف، أو استلامه للركن اليماني، أو استلامه للحجر، أو إشارته إليه،

عدا مّا يكونعلى لسان الطائف من الدعاء المُستمرّ لله -تعالى-، والتكبير، والتعظيم،

تعريف الطواف حول الكعبة

ويمكن تعريف الطواف بما يأتي: الطواف لغةً: هو دوران الشيء على الشيء.

الطواف اصطلاحاً: أن يعبد المسلمُ اللهَ -تعالى-،

ويكون ذلك بالدوران حول الكعبة بطريقة مُعيّنة. وقد شُرِع الطواف في الكتاب، والسنّة؛

قال تعالى:

(وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْنًا وَاتَّخِذُوا مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ)،،

وعَنِ ابنِ عُمَرَ -رَضِيَ اللهُ عنهما- قال: (أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان إذا طاف في الحَجِّ أو العُمْرةِ

أوَّلَ ما يَقْدَمُ سعى ثلاثةَ أطوافٍ، ومشى أربعةً، ثم سجَدَ سجدتينِ، ثم يطوفُ بين الصَّفا والمروةِ)،

ولمّا كانت العمرة مُكوّنةً من ثلاثة أركان، كان الطواف أحدها، بحيث لا تصحُّ العمرة دونه.

طريقة الطواف يبدأ الطائف طوافه من الرُّكن الذي فيه الحجر الأسود، فيستقبل الحجر،

ويستلمه*، ويقبّله إن استطاع دون أن يؤذي الناس بمزاحمتهم،

ثمّ يجعل جانبه الأيسر إلى جهة البيت، ويبدأ طوافه،

ثمّ يمشي ويطوف بالبيت مارّاً بالرُّكن اليمانيّ إلى أن ينتهي برُكن الحَجَر الأسود،

وهو المكان الذي بدأ الطواف منه، وتكون بذلك قد تمّت له طَوْفةٌ واحدة، ثمّ يكرّر فِعله حتى تتمّ له سبعُ طوفات.

 

واجبات الطواف حول الكعبة

ويجب أن تتوفّر في الطواف أمورٌ لا يتمُّ إلّا بها،

وهي: النيّة: فيجب على الطائف أن ينوِ الطواف بقلبه، وأن يجزم في هذه النيّة، ويُعيّنَها بكونها عبادة لله -تعالى-، شيءٍ وطاف بالبيت، ،

أمّا في طواف النفل، أو النذر، فإنّ النيّة تجب عند الوصول إلى الحجر الأسود وابتداء الطواف،

أمّا في طواف الوداع، وطواف القدوم، وطواف الرُّكن في الحجّ، فلا يحتاج الطائف النيّة؛

لأنّها في هذه المواضع مُندرِجة تحت نيّة الحجّ،

إلّا أنّها مع ذلك تكون سُنّة فيها.ستر العورة الواجب سترها في الصلاة:

كما ورد في الحديث (لَا يَطُوفَ بالبَيْتِ عُرْيَانٌ) فإن بانت عورة الطائف سترها مباشرة،

وبنى على طوافه وأكمل.الطهارة من الحدث والنجس:

وتجب الطهارة في بدن الطائف من الحَدَث، وطهارته من النجس أيضاً،

وفي مكان طوافه، وثوبه الذي يطوف فيه؛ فلو أحدث الطائف، أو تنجّس ببدنه، أو ثوبه، أو مكان طوافه، تطهّر، ثمّ بنى على طوافه،

ولكن إذا غلبت النجاسة في المكان، وشقّ على الناس أن يتجنّبوا ذلك عُفِي منها، بشرط ألّا يتعمّد الطائف المَشي عليها،

وألّا تكون فيها رطوبة، أمّا شرط الطهارة بعمومها عند الحنفيّة فليست بفَرض،

وإنّما جعلوه واجباً، سواء أكان من الجنابة، أو الحدث، أو النفاس، أو الحيض؛ لأنّ الله -تعالى- أمر بالطواف دون تقييدٍ بشرط الطهارة،

وذلك بقوله: (وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ).الابتداء بالحجر الأسود: فيجب على الطائف أن يبدأ طوافه من الحجر الأسود،

فإن بدأ بالطواف قبله، فإنّ ما بدأ به لا يصحّ، حتى ولو كان ساهياً، وينتهي الطواف عنده كذلك جعل البيت عن يساره:

فيجب أن يجعل البيت جهة جنبه الأيسر، فإن جعل البيت عن يمينه، أو أيّ جهةٍ أخرى،

لم يصحّ الطواف؛ لأنّه نافى ما جاء به الشرع.الطواف سبعة أشواط:

واجبات الطواف

فيجب على الطائف أن يُتمّ سبعة أشواط بلا نقصان، فلو ترك شيئاً بسيطاً ولو مقدار خطوة واحدة لم يجزئ،

فإن شكّ في عدد الطوفات التي طافها أثناء طوافه، بنى على العدد الأقلّ الذي ورد في ذهنه كما في الصلاة.

أن يكون داخل المسجد وخارج البيت: فيجب أن يكون الطائف داخل حدود المسجد،

فلا يصحّ طوافه خارج المسجد بالإجماع، وفي الوقت نفسه أن يكون خارج الكعبة؛ لقوله -تعالى-: (وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ)

فيكون الإنسان طائفاً حول البيت أو به، وليس هناك جزء من جسده فيه؛ لأنّه سيكون في هذه الحالة طائف فيه لا به.

وقد اشترط فقهاء المالكيّة شروطاً زائدة، وهي: الموالاة: بأن لا يفصل بين أشواط الطواف فصلاً كبيراً، سواء أكان لحاجة، أم لغير حاجة،

فإن فصل فصلاً كبيراً، أعاد الطائف الطواف من أوّله، إلّا أن يكون الفصل للصلاة المفروضة، فيكمل الطواف بناءً على ما طافه من الأشواط بعد انتهاء الصلاة،

ويبتدئ بالحجر الأسودالمشي للقادر عليه: بأن يمشي الطائف إذا كان قادراً عليه، فإن ركب الطائف على شيءٍ، أو حُمِلَ عليه وهو قادرٌ على المشي،

فعليه أن يُعيد الطواف قبل خروجه من مكة، وإلّا فعليه دم*، أمّا إن أعاده فلا شيء عليه، فإن كان الشخص عاجزاً عن المشي في الطواف،

جاز له أن يطوف راكباً، أو محمولاً، ولا دم أو إعادة عليه.

الطواف حول الكعبه

سُنن الطواف

إنّ في الطواف سُنناً كثيرة، يُذكَر منها: المشي حافياً: فيُسَنّ للطائف أن يمشي حافياً إلّا إن كان الحرُّ شديداً وما شابه،

ويُكرَه للطائف أن يزحف، أو يمشي حبواً وما شابههما، ويُسَنّ تقصير الخطوة؛ لزيادة الأجر بكثرتها. استلام الحَجَر: وذلك بأن يلمسه الطائف بيمينه،

أو بكفّيه في كلِّ طوفة، وإذا عجز عن ذلك يُشير إليه إشارة،

ولا يُسَنّ للمرأة أن تستلم الحجر إلّا في خُلوَةٍ تأمن فيها مجيء الرجال، ونظرهم إليها. تقبيل الحَجَر: فيُسَنّ للطائف أن يُقبّل الحَجر،

ويُكرَه أن يرتفع صوته أثناء تقبيله، ولا يُسَنُّ للمرأة التقبيل إلّا في خلْوَةٍ. وضعُ الجبهة على الحَجَر:

ويُسَنّ للطائف أن يضع جبهته على الحجر إلّا عند العجزعن ذلك؛ بسبب الزحام، أو غيره،

فإن عجز أشار بيده. استلام الرُّكن اليمانيّ: ويستلم الطائف الرُّكن اليمانيّ بيده؛ لفعل النبيّ -عليه السلام-؛

فقد رُوِي عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنه- أنّه قال:

(كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ لا يَدَعُ أنْ يَستَلِمَ الرُّكنَ اليَمانِيَ والحجَرَ في كلِّ طَوْفةٍ، قال: وكان عبدُ اللهِ بنُ عُمَرَ يَفعَلُه)

الذِّكرفى الطواف:

فيذكر الطائف ما أُثِرَ عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، وصحابته من الأذكار، والدعاء،

وغالب الأذكار الواردة في هذا الباب لم تصحّ جميعها، إلّا أنّها تندرج تحت أصل فضائل الأعمال،

ومنها الدعاء، فيُستحَبُّ للطائف أن يُكثر من الأذكار أثناء طوافه، فيقول عند استلام الحجر الأسود، وعند ابتداء الطواف:

(بسمِ اللهِ واللهُ أكبرُ، اللهمَّ إيمانًا بكَ، وتصديقًا بكتابِك، ووفاءً بعهدِك، واتباعًا لسُنّةِ نبيِّك محمدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم)،

ويُكرّر هذا الدعاء عند المرور من عند الحجر الأسود في كلّ طوفة، ويقول في الأشواط الثلاثة عند رَمَلِه: (اللهمَّ اجعلْهُ حجًّا مبرورًا وذنبًا مغفورًا وسعيًا مشكورًا)،

ويقول في الأشواط الأربعة الباقية: (اللهمَّ اغفرْ وارحمْ، واعفْ عما تعلمُ، وأنت الأعزُ الأكرمُ ، ربَّنا آتنا في الدنيا حسنةً، وفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً، وَقِنَا عَذَابّ النَّار).

 

 

صفة العمرة

صفة العمرة 

صفة العمرة فى العبادة لا تكون مقبولة عند الله تعالى إلا إذا توفر فيها شرطان ، وهما :

الأول : الإخلاص لله عز وجل ، بأن يقصد بها وجه الله والدار الآخرة ، لا يقصد بها رياءً ولا سمعة ولا حظاً من الدنيا.

الثاني : اتباع النبي صلى الله عليه وسلم فيها قولا وعملا . واتباع النبي صلى الله عليه وسلم لا يمكن تحقيقه إلا بمعرفة سنته صلى الله عليه وسلم .لذلك فالواجب على من أراد أن يتعبد لله تعالى بعبادة –سواء كانت العمرة أو الحج أو غيرهما- أن يتعلم هدي النبي صلى الله عليه وسلم فيها ؛ حتى يكون عمله موافقاً للسنة .وسنلخص في هذه الأسطر صفة العمرة كما وردت في السنة .

أركان صفة العمرة

وصفة العمرة تتكون من أربعة أشياء وهي :الإحرام ، والطواف بالبيت الحرام ، والسعي بين الصفا والمروة ، والحلق أو التقصير .

أولاً : الإحرام والإحرام هو نية الدخول في النسك –الحج أو العمرة- .إذا أراد أن يحرم فالسنة أن يتجرد من ثيابه ويغتسل كما يغتسل للجنابة ، ويتطيب بأطيب ما يجد من مسك أو غيره ، في رأسه ولحيته ، ولا يضره بقاء ذلك بعد الإحرام لما في الصحيحين من حديث عائشة رضي الله عنها قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يحرم تطيب بأطيب ما يجد ، ثم أرى وبيص المسك في رأسه ولحيته بعد ذلك . رواه البخاري (271) ومسلم 

والوبيص هو البريق واللمعان .

والاغتسال عند الإحرام سنة في حق الرجال والنساء ، حتى النفساء والحائض لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أسماء بنت عميس حين نفست أن تغتسل عند إحرامها وتستثفر بثوب وتحرم . رواه مسلم  .

ثم بعد الاغتسال والتطيب يلبس ثياب الإحرام ، ثم يصلي غير الحائض والنفساء الفريضة إن كان في وقت فريضة ، وإلا صلى ركعتين ينوي بهما سنة الوضوء ، فإذا فرغ من الصلاة استقبل القبلة وأحرم ، وله أن يؤخر الإحرام حتى يركب دابته (سيارته) ويستعد للمسير ، فيحرم قبل انطلاقه من الميقات إلى مكة .صفة العمرة

 لبيك اللهم بعمرة .

ثم يلبي بما لبى النبي صلى الله عليه وسلم به وهو: (لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك) صفة العمرة، وكان من تلبيته صلى الله عليه وسلم : (لبيك إله الحق) ، وكان ابن عمر يزيد في التلبية : (لبيك وسعديك ، والخير بيديك ، والرغباء إليك والعمل) . يرفع الرجل صوته بذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (أتاني جبريل فأمرني أن آمر أصحابي ومن معي أن يرفعوا أصواتهم بالتلبية) صححه الألباني في صحيح أبي داوود (1599) ، وقوله صلى الله عليه وسلم: (أفضل الحج العجُّ والثج) حسنه الألباني في صحيح الجامع (1112) .والعج رفع الصوت بالتلبية ، والثج سيلان دماء الهدي .والمرأة تقول بقدر ما يسمع من بجنبها ، إلا أن يكون بجانبها رجل ليس من محارمها فإنها تلبي سراً .

عائق الاحرام

وإذا كان من يريد الإحرام خائفا من عائق يعوقه عن إتمام نسكه ( كمرض أو عدو أو حبس أو غير ذلك) فإنه ينبغي أن يشترط عند الإحرام فيقول : إن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني – أي : إن منعني مانع من إتمام نسكي من مرض أو تأخر أو غيرهما فإني أحل من إحرامي – لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر ضباعة بنت الزبير حين أرادت الإحرام وهي مريضة أن تشترط وقال : إن لك على ربك ما استثنيت . رواه البخاري (صفة العمرة)

اشتراط العمرة

فمتى اشترط وحصل له ما يمنعه من إتمام نسكه فإنه يحل من إحرامه ولا شيء عليه .

وأما من لا يخاف من عائق يعوقه عن إتمام نسكه فإنه لا ينبغي له أن يشترط لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يشترط ولم يأمر بالاشتراط كل أحد ، وإنما أمر به ضباعة بنت الزبير لوجود المرض بها .

وينبغي للمحرم أن يكثر من التلبية خصوصا عند تغير الأحوال والأزمان ، مثل أن يعلو مرتفعا أو ينزل منخفضا أو يقبل الليل أو النهار ، وأن يسأل الله بعدها رضوانه والجنة ، ويستعيذ برحمته من النار .

والتلبية مشروعة في العمرة من الإحرام إلى أن يبدأ في الطواف ، فإذا بدأ في الطواف قطع التلبية .الاغتسال لدخول مكة

وينبغي إذا قرب من مكة أن يغتسل لدخولها إن تيسر له ذلك ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم اغتسل عند دخوله مكة . صفة العمرة

 

ثانياً : الطواف

فإذا دخل المسجد الحرام قدم رجله اليمنى وقال : بسم الله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، اللهم اغفر لي ذنوبي ، وافتح لي أبواب رحمتك ، أعوذ بالله العظيم ، وبوجهه الكريم ، وبسلطانه القديم من الشيطان الرجيم، ثم يتقدم إلى الحجر الأسود ليبتدئ الطواف فيستلم الحجر بيده اليمنى ويقبله ، فإن لم يتيسر تقبيله استلمه بيده وقَبَّل يده (والاستلام هو مسح الحجر بيده) فإن لم يتيسر استلامه بيده فإنه يستقبل الحجر ويشير إليه بيده ويكبر ، ولا يقبل يده .

استلام الحجر الأسود

وفي استلام الحجر الأسود فضل كبير ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: (ليبعثن الله الحجر يوم القيامة وله عينان يبصر بهما ، ولسان ينطق به ، يشهد على من استلمه بحق) صححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب (1144) .

والأفضل أن لا يزاحم فيؤذي الناس ويتأذى بهم ، لما في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لعمر : (يا عمر إنك رجل قوي لا تزاحم على الحجر فتؤذي الضعيف ، إن وجدت خلوة فاستلمه ، وإلا فاستقبله وكبر) رواه أحمد (191) وقواه الألباني في رسالة مناسك الحج والعمرة 

ثم يأخذ ذات اليمين ويجعل البيت عن يساره فإذا بلغ الركن اليماني (وهو ثالث الأركان بعد الحجر الأسود) استلمه من غير تقبيل ولا تكبير ، فإن لم يتيسر له استلامه انصرف ، ولا يزاحم عليه . ويقول بين الركن اليماني والحجر الأسود: (ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار) رواه أبو داوود وحسنه الألباني في صحيح أبي داوود (1666).

وكلما مر بالحجر الأسود استقبله وكبر ، ويقول في بقية طوافه ما أحب من ذكر ودعاء وقراءة قرآن فإنما جعل الطواف بالبيت لإقامة ذكر الله تعالى .

سنن الطواف لصفة العمرة

وفي هذا الطواف ينبغي للرجل أن يفعل شيئين أثناء صفة العمرة:

أحدهما : الاضطباع من ابتداء الطواف إلى انتهائه , والاضطباع أن يكشف كتفه الأيمن بأن يجعل وسط ردائه تحت إبطه الأيمن وطرفيه على كتفه الأيسر فإذا فرغ من الطواف أعاد رداءه إلى حالته قبل الطواف ، لأن الاضطباع محله الطواف فقط .

والثاني : الرمل في الأشواط الثلاثة الأولى فقط ، والرمل هو إسراع المشي مع مقاربة الخطوات ، وأما الأشواط الأربعة الباقية فليس فيها رمل وإنما يمشي كعادته .

فإذا أتم الطواف سبعة أشواط غطى كتفه الأيمن ثم يتقدم إلى مقام إبراهيم فيقرأ : (وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى) ثم يصلي ركعتين خلف المقام يقرأ في الأولى بعد الفاتحة ( قل يا أيها الكافرون ) وفي الثانية ( قل هو الله أحد ) بعد الفاتحة . ثم إذا فرغ من الصلاة ذهب إلى الحجر الأسود واستلمه إن تيسر له ، والمشروع هنا الاستلام فقط ، فإن لم يتمكن من الاستلام انصرف ولا يشير إليه .

 

ثالثاً : السعي

ثم يخرج إلى المسعى فإذا دنا من الصفا قرأ : (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ) ويقول : (نبدأ بما بدأ الله به) ثم يرقى على الصفا حتى يرى الكعبة فيستقبلها ويرفع يديه فيحمد الله ويدعو بما شاء أن يدعو . وكان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم هنا : (لا إله إلا الله وحده لا شريك له , له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير . لا إله إلا الله وحده أنجز وعده ، ونصر عبده ، وهزم الأحزاب وحده) رواه مسلم (1218).

يكرر ذلك ثلاث مرات ويدعو بين ذلك . فيقول هذا الذكر ثم يدعو ، ثم يقوله الثانية ثم يدعو ، ثم يقوله الثالثة وينزل إلى المروة ولا يدعو بعد الثالثة .

فإذا بلغ العلم الأخضر ركض ركضا شديدا بقدر ما يستطيع ولا يؤذي أحداً لما ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم سعى بين الصفا والمروة وهو يقول : (لا يُقطع الأبطح إلا شَدًّا) أي : إلا عَدْواً . رواه ابن ماجه وصححه الألباني في صحيح ابن ماجه (2419) .

والأبطح هم المسافة بين العلمين الأخضرين الموجودين الآن .

فإذا بلغ العلم الأخضر الثاني مشى كعادته حتى يصل إلى المروة فيرقى عليها ويستقبل القبلة ويرفع يديه ويقول ما قاله على الصفا ، ثم ينزل من المروة إلى الصفا فيمشي في موضع مشيه ويسعى في موضع سعيه ، فإذا وصل الصفا فعل كما فعل أول مرة ، وهكذا المروة حتى يُكَمِّل سبعة أشواط , ذهابه من الصفا إلى المروة شوط , ورجوعه من المروة إلى الصفا شوط آخر ، ويقول في سعيه ما أحب من ذكر ودعاء وقراءة قرآن .

تنبيه :

قوله تعالى : (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ) يقولها من أراد السعي إذا اقترب من الصفا في بداية السعي فقط ، ولا يستحب تكرارها كلما اقترب من الصفا والمروة كما يفعله بعض الناس .

رابعاً : الحلق أو التقصير

فإذا أتم سعيه سبعة أشواط حلق رأسه إن كان رجلاً ، أو قصر من شعره .

ويجب أن يكون الحلق شاملا لجميع الرأس ، وكذلك التقصير يعم به جميع جهات الرأس ، والحلق أفضل من التقصير لأن النبي صلى الله عليه وسلم دعا للمحلقين ثلاثا وللمقصرين مرة . رواه مسلم (1303) .

وأما المرأة فإنها تُقصِّر من شعرها بمقدار أنملة .

وبهذه الأعمال تمت العمرة فتكون العمرة : الإحرام والطواف والسعي والحلق أو التقصير .

نسأل الله تعالى أن يوفقنا لصالح الأعمال ، وأن يتقبل منا إنه قريب مجيب

 

معلومات اضافية

لمزيد من المعلومات زوروا موقعنا علي https://yallaumrah.com/

لمزيد من المعلومات عن الفنادق زورواhttps://yallaumrah.com/?page_id=17019  

لمزيد من الفديوهات اشتراك في القناه الخاصة بالشركة علي

https://www.youtube.com/channel/UCKA-H6XV3CFK1ADX1Cukbrg?reload=9

لمزيد من المعلومات عن مناسك الحج والعمرة زوروا موقعنا علي

 https://www.facebook.com/manaskhajjum

 

مناسك العمرة

مناسك العمرة

تتكون من ثلاث أركان الاحرام والطواف والسعى وواجب التحلل

الإحرام هو نية الدخول في النسك مقروناً بالتلبيةوهو واجب من واجبات الإحرام بمعنى أن على من تركه فدية، إما أن يذبح شاة أو يصوم ثلاثة أيام، أو يطعم ستة مساكين.مناسك العمرة

  • إذا وصل المسلم إلى الميقات وأراد أن يحرم فيستحب له أن:
  • 1 – يقص أظفاره
  • 2 – ويزيل شعر العانة،
  • 3 – وأن يغتسل ويتوضأ
  • ثم يلبس بعد ذلك ملابس الإحرام، بالنسبة للرجل فيلبس إزار ورداء أبيضين طاهرين، أما المرأة فتلبس ما تشاء من اللباس الساتر دون أن تتقيد بلون محدد، لكن تجتنب في إحرامها لبس النقاب والقفازين. بعد ذلك يصلى المعتمر ركعتي الإحرام، ثم ينوي بعد ذلك العمرة بقلبه أو بلسانه، ويقول “لبيك عمرة”. ملابس الإحرام (يمين)

محظورات الأحرام

  • محظورات الإحرام يقصد بها الأمور التي يمنع المحرم من فعلها بسبب إحرامه،مناسك العمرة
  • وتنقسم المحظورات إلى محظورات مشتركة بين الرجال والنساء، ومحظورات خاصة بالنساء وأخرى بالرجال، أما المحظورات المشتركة فهي إزالة الشعر، تقليم الأظافر، الجماع، التطيب أي وضع العطر في البدن أو في ثياب الإحرام، قتل الصيد البري كالغزلان، وعقد الزواج.
  • أما المحظورات الخاصة بالرجال فهي لبس الملابس المخيطة، وهو أن يلبس الثياب ونحوها مما هو مفصل على هيئة البدن كالقميص أو البنطال، كما يحرم عليه إنزال المني باستمناء أو جماع،وتغطية الرأس بملاصق، كالطاقية وما شابهها.
  • أما المحظورات الخاصة بالنساء فهي لبس القفازين أو النقاب
  • فإن فعل المحرم المحظور جاهلاً أو ناسياً أو مكرهاً فلا إثم عليه ولا فدية،وان فعلها لحاجة إليه فلا إثم عليه ولكن عليه فدية

الطواف

الطواف حول الكعبةمناسك العمرة إذا انتهى المعتمر من إحرامه خرج من الميقات، فإذا وصل مكة فدخلها يستحب له أن يقول: “اللهم هذا حرمك وأمنك فحرم لحمي ودمي على النار وأمنى من عذابك يوم تبعث عبادك واجعلني من أوليائك وأهل طاعتك يا رب العالمين”،
  • وعندما يدخل المسجد الحرام يقول: “لا إله إلا الله والله أكبر اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام، اللهم زد هذا البيت تشريفًا وتعظيمًا وتكريمًا ومهابة ورفعة وبرًّا، وزد من زاره شرفًا وتعظيمًا وتكريمًا ومهابة ورفعة وبرًّا”،
  • حتى إذا دخل ساحة المسجد يتجه إلى الحجر الأسود ليبدأ منه الطواف.
  • الطواف هو أحد الأركان الأساسية في العمرة، وهو عبارة عن سبعة أشواط يقوم به المعتمر حول الكعبة، يبدأ كل شوط من أمام الحجر الأسود وينتهي به، يجعل المعتمر أو الحاج الكعبة عن يساره أثناء الطواف.

سنن الطواف

  • يسن أن يرمل المعتمر الرجل في الأشواط الثلاثة الأولى.
  • والرَمَل هو مسارعة المشي مع تقارب الخطوات، يسن أن يضطبع المعتمر أو الحاج في طوافه كله،
  • والاضطباع هو أن يجعل وسط ردائه تحت كتفه الأيمن وطرفيه على كتفه الأيسر، يزيل المعتمر الاضطباع إذا فرغ من طوافه.مناسك العمرة
  • سن لمن يطوف أن يستلم الحجر الأسود (أي يلمسه بيده) ويقبله عند مروره به، فإن لم يستطع استلمه بيده وقبلها، فإن لم يستطع استلمه بشيء معه (كالعصا وما شابهها) وقَبَّل ذلك الشيء، فإن لم يستطع أشار إليه بيده ولا يقبلها.

السعي بين الصفأ والمروة

  • السعي سبعة أشواط بين الصفا والمروة يبدأ من الصفا وينتهي بالمروة. يسن عند قربه من الصفا في بداية الشوط الأول أن يقرأ قوله تعالى:
  • Ra bracket.png إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ Aya-158.png La bracket.png
  • ثم يقول بعدها (أبدأ بما بدأ الله به) ولا يقول هذا إلا في بداية الشوط الأول من السعي.
  • يسن أن يرقى المعتمر على الصفا حتى يرى الكعبة فيستقبلها ويرفع يديه كما يرفعها عند الدعاء قائلاً:
  • (الله أكبر، لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير لا إله إلا الله وحده لا شريك له أنجز وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده) ثم يدعو بما شاء من الدعاء ثم يعيد الذكر السابق، ثم يدعو بما شاء، ثم يعيد الذكر السابق مرة ثالثة،
  • ثم يسعى إلى المروة. ويسن أن يرفع صوته بالتكبير والذكر السابق ويُسر صوته بالدعاء.
  • يفعل المعتمر على المروة مثلما فعل على الصفا من التكبير (3مرات) والذكر السابق (3 مرات) والدعاء بين الأذكار (مرتين) مع رفع يديه متوجهاً للكعبة مناسك العمرة

سنن السعى

  • يسن إذا وصل الساعي بين العلمين الأخضرين أن يُسرع في المشي بشرط أن لا يضايق غيره من الساعين، أما في بقية المسعى فإنه يمشي مشياً عادياً.
  • لا يشترط أن يرقى الساعي على أعلى الصفا والمروة، بل لو لمست رجلاه بداية ارتفاعها فهو جائز، ولكن السنة كما سبق أن يرقى عليهما حتى يرى الكعبة إن استطاع.
  • لا تشترط الطهارة للسعي، فلو سعى وهو غير متوضئ جاز ذلك، ولكن الأفضل أن يكون على وضوء.
  • لا يوجد ذكر أو دعاء خاص بالسعي، فلو قرأ القرآن أو ذكر الله أودعاه بما يتيسر فهو جائز.
  • إذا أقيمت الصلاة وهو يسعى فإنه يصلي مع الجماعة في المسعى ثم يكمل سعيه.
  • لا يضطبع المعتمر أثناء السعي بل يكون إحرامه على كتفيه.
  • يجب على المعتمر غض بصره عن ما قد يفسد عمرته

الحلق والتقصير

  • إذا أتم المعتمر سبعة أشواط من الصفا إلى المروة حلق شعر رأسه ان كان رجلا أو قصرة والحلق أفضل.مناسك العمرة
  • أما المراة فتقصر الشعر رأسها بكل حال ولاتحلق بل تقصر من كل قرن قدر أنملة.
  • وعند الحلق يجب أن يكون حلق الرجل شاملا لجميع شعر رأسه.
  • لأن النبي (صلى الله عليه وسلم) حلق جميع شعر رأسة وقال: خذو عني مناسككم.
  • وكذلك عند التقصير لابد أن يعم به جميع شعر الرأس.
  • وبهذه الأعمال تمت العمرة وحل منها حلا كاملا يبيح له جميع محظورات الإحرام.
1 2
صمم برنامجك

Pin It on Pinterest