Login

سجل

After creating an account, you'll be able to track your payment status, track the confirmation and you can also rate the tour after you finished the tour.
Username*
Password*
Confirm Password*
الاسم الاول*
الاسم الأخير*
تاريخ الميلاد*
Email*
Phone*
Country*
* Creating an account means you're okay with our Terms of Service and Privacy Statement.
الرجاء الموافقة على جميع الشروط والأحكام قبل المتابعة إلى الخطوة التالية

Already a member?

Login
العربية

Login

سجل

After creating an account, you'll be able to track your payment status, track the confirmation and you can also rate the tour after you finished the tour.
Username*
Password*
Confirm Password*
الاسم الاول*
الاسم الأخير*
تاريخ الميلاد*
Email*
Phone*
Country*
* Creating an account means you're okay with our Terms of Service and Privacy Statement.
الرجاء الموافقة على جميع الشروط والأحكام قبل المتابعة إلى الخطوة التالية

Already a member?

Login

مطار المدينة المنورة (مطار الأمير محمد بن عبد العزيز)

مطار المدينة المنورة (مطار الأمير محمد بن عبد العزيز)

المدينة المنورة 

وتلقب المدينة المنورة بــ “طيبة الطيبة” أول عاصمة في تاريخ الإسلام، وثاني أقدس الأماكن للمسلمين بعد مكة المكرمة . هي عاصمة منطقة المدينة المنورة الواقعة على أرض الحجاز التاريخية، غرب المملكة العربية السعودية، تبعد المدينة المنورة حوالي 400 كم عن مكة المكرمة في الاتجاه الشمالي الشرقي، وعلى بعد حوالي 150 كم شرق البحر الأحمر، وأقرب الموانئ لها هو ميناء ينبع والذي يقع في الجهة الغربية الجنوبية منها ويبعد عنها 220 كم، تبلغ مساحة المدينة المنورة حوالي 589 كم² منها 99 كم² تشغلها المنطقة العمرانية، أما باقي المساحة فهي خارج المنطقة العمرانية، وتتكون من جبال ووديان ومنحدرات سيول وأراض صحراوية وأخرى زراعية ومقابر وأجزاء من شبكة الطرق السريعة.

المدينة المنورة

أُسست المدينة المنورة قبل الهجرة النبوية بأكثر من 1500 عام، وعُرفت قبل ظهور الإسلام باسم “يثرب“، وقد ورد هذا الاسم في القرآن: ﴿وَإِذْ قَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ يَا أَهْلَ يَثْرِبَ لَا مُقَامَ لَكُمْ فَارْجِعُوا وَيَسْتَأْذِنُ فَرِيقٌ مِنْهُمُ النَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ إِنْ يُرِيدُونَ إِلَّا فِرَارًا﴾ وورد في الحديث الصحيح أن النبي محمد بن عبد الله صل الله عليه وسلم غيّر اسمها من يثرب إلى المدينة، ونهى عن استخدام اسمها القديم فقال: «من قال للمدينة “يثرب” فليستغفر الله…»، والمدينة المنورة محرم دخولها على غير المسلمين، فقد قال النبي محمد صل الله عليه وسلم: «اللهم إني أحرم ما بين لابتيها مثل ما حرم إبراهيم مكة، اللهم بارك في مُدِّهم وصاعهم».

مساجد المدينة المنورة

تضم المدينة المنورة ثلاثة من أقدم المساجد في العالم،

وهي: المسجد النبوي، ومسجد قباء، ومسجد القبلتين.

بذلك تستمد المدينة المنورة أهميتها عند المسلمين من هجرة النبي ص إليها وإقامته فيها طيلة حياته الباقية، فالمدينة هي أحد أبرز وأهم الأماكن ويسمي المسلمون السور القرآنية التي نزلت بعد الهجرة إليها بالسور المدنية، 

ويبلغ عدد سكان المدينة حوالي 1,152,991 نسمة وتضم المدينة بين أحضانها الكثير من المعالم والآثار، ولعل أبرزها المسجد النبوي والذي يُعد ثاني أقدس المساجد  للمسلمين بعد المسجد الحرام في مكة المكرمة، بالإضافة إلى مقبرة البقيع والتي تعد المقبرة الرئيسية لأهل المدينة، والتي دُفن فيها الكثير من الصحابة، ومسجد قباء أول مسجد بني في الإسلام، ومسجد القبلتين، وجبل أحد، والكثير من الوديان والآبار والشوارع والحارات والأزقة القديمة.

 تأسيس المدينة

ولكن يرجع تاريخ تأسيس يثرب إلى حوالي 1600 سنة قبل الهجرة النبوية، اعتماداً على أن قبيلة عربية تسمى “عبيل” قد تكلمت بالعربية، وأن اللغة العربية وُجدت في ذلك التاريخ. أقدم النصوص التاريخية التي أشارت إلى المدينة هي النصوص الآشورية العائدة للقرن السادس قبل الميلاد، نقوش نبونعید، التي أشارت إلى المدينة باسم “لاثريبو”، كذلك فقد وجدت فيه كلمة “يثرب” في الكتابات التاريخية عند الأغريق، فقد أشار كلاوديوس بطليموس إلى واحة تقع في بلاد الحجاز بشبه الجزيرة العربية، تحمل اسم “لاثريبا”. كما ورد هذا الاسم في الكتابات عند مملكة معين وذُكرت بين المدن التي سكنتها جاليات معينية، ومن المعروف أن المملكة المعينية قامت في جزء من اليمن في الفترة ما بين 1300 و600 ق.م، وامتد نفوذها في فترة ازدهارها إلى الحجاز وفلسطين، 

لمزيد من المعلومات زوروا موقعنا علي     https://yallaumrah.com/

لمزيد من المعلومات عن الفنادق زوروا https://yallaumrah.com/?page_id=17019

لمزيد من الفديوهات اشتراك في القناه الخاصة بالشركة علي

https://www.youtube.com/channel/UCKA-H6XV3CFK1ADX1Cukbrg?reload=9

لمزيد من المعلومات عن مناسك الحج والعمرة زوروا موقعنا علي

https://www.facebook.com/manaskhajjum

 

مطار المدينة المنورة

مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي، هو مطار المدينة المنورة الرئيسي، ويبعد عنها حوالي 15 كم في الاتجاه الشمالي الشرقي، وتزداد أهميته باعتباره بوابة المسلمين الجوية للمسجد النبوي الشريف، وأحد منافذ وصول ومغادرة الحجاج والمعتمرين من الخارج، وتم إنشاء المطار في عام 1364هـ/1945م وكان في بداياته عبارة عن خيمتين ومكان ممهد فيه عدة ممرات جانبية ترابية تسمح بهبوط الطائرات الصغيرة كالداكوتا والبريستول، وقد بدأت الخطوط السعودية أولى خدماتها بالمطار حيث لم توجد آنذاك بطاقات الصعود للطائرة أو الحجز حيث كان الركاب يتجمعون في المطار ومن ثم يصعدون الطائرة مباشرة برفقة موظفي الخطوط، ومن ثم تطور المطار وزادت مساحته إلى 12000 متر مربع وأصبح يستقبل جميع الطائرات. بعد أن كان يستخدم كمطار داخلي في بداية إنشائه، واقتصرت الرحلات الدولية إليه في موسم الحج فقط من القاهرة، دمشق و إسطنبول، وأدت الزيادة الكبيرة في عدد رحلات مواسم الحج والعمرة إلى تحويله إلى مطار دولي عام 2006، في عام 2016، اختير المطار ضمن قائمة أفضل 100 مطار على مستوى العالم، وفقاً لمنظمة “سكاي تراكس” العالمية. 

ونظرا لزيادة عدد الرحلات وأعداد الحجاج الذين يستخدمون المطار، شـرعت الهيئة العامة للطيران المدني في إعداد الدراسات التطويرية للمطار، من خلال المراحل الاتية

المرحلة الأولى

تتضمن المرحلة الأولى من المشروع إنشاء صالة الحجاج الخارجية (الحج بلازا) وربطها بجسور تحميل للصالات الرئيسية للحجاج والمعمترين الدولية، وإنشاء مسجد كبير يتسع لأكثر من 1000 مصل، وإنشاء المباني المساندة الأخرى وكذلك إنشاء ساحة وقوف للطائرات لاستيعاب 27 موقف طائرة كبيرة ووسط وصغيرة بعيدة عن الصالات، وإنشاء 14 جسراً متحركاً للركاب وربطها بصالات السفر وإنشاء مدرج جديد مواز للمدرج الحالي وتوسعة المدرج 17/35 الحالي لاستيعاب الطائرات العملاقة، وإنشاء ممرات للطائرات، وإنشاء برج مراقبة جديد، وإنشاء مرافق استثمارية بالمطار وتوسعة الممرات والساحة الحالية وإنشاء الطريق الرئيسي الجديد للمطار وإنشاء السور الأمني للمطار.

المرحلة الثانية

وتتكون عناصر المرحلة الثانية لتطوير المطار (2019 ـ 2029) من إنشاء مبنى ركاب جديد بمساحة 172 ألف م2 تقريباً باستخدام جسور تحميل الركاب المتحركة وذلك باستيعاب الزيادة المتوقعة في أعداد الركاب لتصبح 18.4 مليون راكب على النحو التالي: (2.8 مليون حاج، 10.4 ملايين معتمر، 5.2 ملايين راكب دولي وداخلي)، وإنشاء 10 جسور متحركة للركاب وربطها بصالات السفر، وإنشاء ممرات الطائرات، وإنشاء ساحة مواقف للطائرات، 10 مواقف بعيدة عن الصالات، وإنشاء صالة الحجاج الخارجية (الحج بلازا) وربطها بجسور تحميل للصالات الرئيسية للحجاج والمعتمرين الدولية.

المرحلة الثالثة

أما عناصر المرحلة الثالثة لتطوير المطار (2029 ـ 2039) فتتكون من إنشاء مبنى ركاب جديد بمساحة 84 ألف م2 تقريباً باستخراج جسور تحميل الركاب المتحركة وذلك لاستيعاب الزيادة المتوقعة في أعداد الركاب لتصبح 28.2 مليون راكب على النحو التالي: (3.7 ملايين حاج، 17.8 مليون معتمر، 7.6 ملايين راكب دولي وداخلي). وإنشاء 4 جسور تحميل ركاب متحركة وربطها بصالات السفر وإنشاء ممرات الطائرات، وإنشاء ساحات وقوف للطائرات 13 موقفاً بعيداً عن الصالات.

لمزيد من المعلومات زوروا موقعنا علي https://yallaumrah.com/

لمزيد من المعلومات عن الفنادق زوروا https://yallaumrah.com/?page_id=17019

لمزيد من الفديوهات اشتراك في القناه الخاصة بالشركة علي

https://www.youtube.com/channel/UCKA-H6XV3CFK1ADX1Cukbrg?reload=9

لمزيد من المعلومات عن مناسك الحج والعمرة زوروا موقعنا علي

 https://www.facebook.com/manaskhajjum

صمم برنامجك

Pin It on Pinterest